ألمي

ألمي 

ألمي
ألمي



ألمي


  كم عانيت ألمي لوحدي
كم تعثرت فى رحلتي 
كم مرة الف الف مرة 
ولم أستجدي منك عطفا
ولا وضعت كرامتي أرضا
ولا قتلت نخوة عزة نفسي 
كبريائي يمنعني عن كل شيء
ما استضعفت ولا ذليت
فتحملت ألمي لوحدي 
طوال هذه السنين بمفردي
كابدت جاهدت قاومت
كل شهواتي كل رغباتي
لم اتستسلم ولم أضعف
تجاوزت كل المحن والظروف
أين كنت أنت من كل هذا ؟
لم تسأل عني فى محنتي 
أو حتى تتفقد أحوالي
أو تسأل حتى الناس عني
أين كنت واليوم عدت ؟؟
كأن شيئا لم يكن ولم يحدث
وكأنك لم تهجر ولم تغيب
عدت أيها السراب الغامض
بعد أن حطمت حلم دنياي 
وكسرت خاطري وقلبي
وتجاوزت كل الحدود
أسفي وندمي على ما مر
من زمن ومرارة الأيام
من زمن عمري وحظ الأقدار
أتجرع قساوة الوحدة
تمردت على قلبي
قسوةعليه وتحملت ألمي
اليوم عدت وكأنك لم  تعد
طيف شبح عابر كالضل
مر بجانبي لا قلب ينبض فيه
ولا روح الأثارة به تشعر
غير خيال فى مهب الريح
لا القلب اشتاق لماضيه
ولا الحاضر أهتم بالٱتي
مات بداخلي كل حس ضمير
كنت بالأمس أتباهى به 
لا الروح انصفت جسدي
ولا قلبي احتمل مواجع ألمي
جعلتني أعشق السراب إلى الأبد
استوطنت فى مدن الخراب
عشقت سهاد أرق الليل 
أنيس عذابي ووحدتي
هو وطني وضامد جراحي
لا عشق اليوم فى زمن الرحيل
كل شيء بات يقر بالمستحيل
رحل كل شيء جميل مع ألمي
اليوم عدت وكأنك شيئا لم تكن
فلم يبق منك غير ذكريات ألم
وبقايا ٱهات بصدري تختنق
وسؤال يطرح لما عدت ؟؟؟
ٱ لتوقض في جراح الماضي
بعد أن انطفئت من تحت الرماد
وتشعل بركان غضب ألمي
وتوقد في شرارة لهيب جحيم 
التمرد على قلبي من جديد
كفى أيها السراب القادم من بعيد
إرحل واتركني مع ألمي
مات قلبي وانتهى وجعي

        

إرسال تعليق

أحدث أقدم